أهم الاخبار

مجلة نداء الرؤح للشعر والأدب رئيسة مجلس الادارة الأستاذه نداء الرؤح )

الخميس، 26 يوليو 2018

إن أجري إلا رب العالمين


بسم الله الرحمن الرحيم
{{.. إن أجري إلا رب العالمين.. }}
هذه الآية ومثيلاتها لم أجدها إلا في أقوال الأنبياء والمرسلين من خلال وعقب تبليغ الرسالات لم يطلبوا أحدا أية مساعدة أو أجر أو مال مقابل التبليغ وتعليم البشر،
قال الله تعالى :-
{{قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْري إِلاّ على اللّه }}
{{يا قَوم لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاّ الّذي فطرني }}
{{قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاّ ذِكرى لِلْعالَمين}}
قال عتبة بن ربيعة للرسول صلى الله عليه وسلم يَا ابْنَ أَخِي، إنْ كُنْتَ إنّمَا تُرِيدُ بِمَا جِئْتَ بِهِ مِنْ هَذَا الأَمْرِ مَالاَ جَمَعْنَا لَكَ مِنْ أَمْوَالِنَا حَتّى تَكُونَ أَكْثَرَنَا مَالاً، وَإِنْ كُنْتَ تُرِيدُ بِهِ شَرَفًا سَوَّدْنَاك عَلَيْنَا حَتّى لا نَقْطَعَ أَمْرًا دُونَك، وَإِنْ كُنْتَ تُرِيدُ بِهِ مُلْكًا مَلّكْنَاك عَلَيْنَا، وَإِنْ كَانَ هَذَا الّذِي يَأْتِيك رَئِيّا تَرَاهُ لا تَسْتَطِيعُ رَدّهُ عَنْ نَفْسِكَ طَلَبْنَا لَكَ الطّبّ..........لما فرغ من كلامه تلى صلى الله عليه وسلم "..تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ..}}
وما قاله صلى الله عليه وسلم...لعمه أبي طالب يا عم والله لو وضعوا الشمس في يميني ، والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ما تركته... 
وفي الجانب الآخر آيات في صور أخرى للأجر منها المودة والمحبة والألفة وكل ذلك يعود بالمنفعة المعنوية لا المادية على البشرية بذلها لهم الأنبياء :-
قال الله تعالى:-
{{ قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاّ المَودَّةَ فِي القُربى }}
{{قُلْ ما سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلاّ على اللّهِ...}} 
إن كنت ترغب أن تكون من الأطهار الأخيار العاملين للدين الناصحين للأمة فأتبع سبيل الأنبياء والمرسلين وأجرك في الدنيا والآخرة على الله، على الذي فطرك، على رب العالمين لأنك سعيت ومشيت فيما يرضي الله، فيما أختاره عزوجل وارتضاه لرسله من هداية البشر....وهي أهم مهمة كلف به الرسل وجعل أجرهم دنيا وآخرة من الله وعلى الله، وكفى بالله كفيلا ووكيلا.....
قال الله تعالى:-
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ *** 
فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ }}
تصور يا رعاك الله لو يقبض الرسل من البشر مقابل التبليغ، كم تكون التكلفة ومقدار الاستجابة والقناعة
قال الله تعالى :-
{{ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ ***
يُرِيدُونَ وَجْهَهُ *** 
وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ ***
تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا *** 
وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا *** 
وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا}} 
لولا هذا البيان كيف دخل الضعفاء دين الإسلام، وقال الكفرة :-
{{...وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ...}}أي أرادوا أنهم من لفيف القوم غير سادة ولا أثرياء... دخول الدين لا يحتاج لبذل المال بمثل ما يفعل المبشرين بين الأنام...الدين فوق الأثمان والسلع قناعة وسماحة..
الم يكن في بداية الرسالة أنزل الله تعالى :-
{{... يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ...}}
وقد شق ذلك على بعض المسلمين فنسخت الآية بالزكاة وقال فيها العلماء الكثير، وهذا ما يحوجنا من الدليل، وقد وردعن علي بن علقمة الأنماري عن علي بن أبي طالب قال : لما نزلت { يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة } قال لي النبي صلى الله عليه وسلم " ما ترى ديناراً؟ قلت : لا يطيقونه ، قال فنصف دينار؟ قلت : لا يطيقونه . قال : فكم؟ قلت : شعيرة " قال الترمذي : أي وزن شعيرة من ذهب . قال : إنك لزهيد فنزلت : { أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات...}}
ثمن التبليغ الأتباع لمنهج وشرع رب العالمين....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.