أهم الاخبار

مجلة نداء الرؤح لفرسان الكلمات رئيسة مجلس الادارة الأستاذه نداء الرؤح )

السبت، 31 مارس 2018

يخضر غصني ... رولا منير الصليبي

 
قدمت إليّ تناغي خافقي
 
سطرت حب من الطهر بقلبي

قدمت إليّ ربوعاً تجلّت
 
بألوانِ زهور و اذداد عطري

قدمت إليّ تنعم بقربي
 

تبلسم جروحي تداري شعوري

قدمت لروحي بأزهى اللباس
 

بأجملِ طلة فارس يباهي

أتيت نورٌ ينير حياتي
 

يعزف ألحاني بنغم رباب

أفرحت فؤادي غزيت لبي
 

تفوح عطراً في كل درب

هللّت يافخري نجم لعمري
 

تضمد حزني تغرد بقصري

هللّت أمير وسيم المحيى
 

جعلتني ملكة يخضر غصني


 

فقد الغضب ...... عَبْد السَّلَام الْخَلِيل



فقد الغضب
لقد فقد الغضب من يوم ان عرف الدولار استرخى الجسد وبرد الدم وانشل العصب فقد الغضب وما عاد أحد يجرؤ على التنفس خوفاً على الامتيازات التي يتمتع بها والكرسي الهزاز ان يفقدها فقد الغضب ..... ولكن اغضب كما تغضب عندما ترمي طفلتك بشكل عفوي محرمة كلينكس في حديقة منزلك عندما يكسر طفل زجاج سيارتك بكرته اللَّه أكبر اللَّه أكبر ..... اغضب وأسمعني غضبك كما تغضب عندما ينقطع الماء عنك وأنت تستحم والصابون قد غطى وجهك اغضب كما تغضب على زوجتك عندما تنسى ان توقظك الى موعدك اغضب كما وكم
ا وكما ............ ؟؟؟؟!!!! يا هذا يا فاقد الإحساس ألا تستحق القدس ان تغضب لأجلها.... ألا ترى معي ان بحرنا العربي وللَّه الحمد كبير وواسع ومسامح وكريم ومسالم يستقبل كل يوم من الغرباء أفواجا وراء أفواج والكل يبكي من اجل القدس حتى ان هذه الدموع لو تجمعت لسالت بها أودية وفيضانات ايها الباكون على القدس وعلى كل أرض الأنبياء أسماك القرش والحيتان ابتلعت البحر واليابسة ومسحت عن الخارطة ونحن مازلنا نقول عبر الإعلام مستوطنون ومستوطنات ؟؟!! ما هذا البلاء يا هؤلاء ؟؟!! يا هؤلاء : القدس لا تريد دموعكم بل تريد دماؤكم لا تريد كلامكم ولا إعلامكم بل تريد أفعالكم وسيوفكم لأن الغاصبين اليهود كأسماك القرش والتماسيح لا ينفع معها إلا لغة الحراب..... أما أنت يا قدس فلا تحزني على ما جرى فحزنك حزن السماء والأرض والبحار وسبحان الذي كساكِ بهذا الثوب لتتألقي ونصرك وعد السماء فلا تحزني ......... إنهم قادمون إنهم جند الله إنهم وعد الله فأبشري يا قدس ُ
يا حبيبتي .....
 

لِعينيكِ أكتبُ بروحي // مهدي الربيعي

قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد بقلم/ مجاهد منعثر الخفاجي

                                                               

 
الأديب الشاعر د. سعد الحداد من الأساتذة الذين كان ومازال دأبهم نشر الثقافة وتوضيحها وتبيانها , فأحيا المخزون من التراث الذي لم يرَ النور , وأثرى المكتبة العراقية التاريخية والأدبية بعشرات المؤلفات والدراسات والتحقيقات المهمة التي لا تعرف عنها الأجيال المعاصرة إلا أسماء مؤلفيها وربما حفظوا من الشعر البيت أو البيتين من شعراء الأمة .
و ديوان الشاعر الخليعي المتوفى في القرن السابع الهجري أحد هذه المخزنات المركونة على الرفوف حيث جمع الشيخ محمد بن طاهر السماوي (ت 1370 هـ) ستاً وأربعين قصيدة , فوقعت بيد المحقق منذ القرن الماضي لكن الاسباب السياسية حالت دون اخراجها الى النور , وأضاف عليها مستدركاً بقصائد أخرى ,أشار لها في الديوان .
وها هو اليوم بين ثنايا المؤلفات التراثية الشعرية يشع نوراً بقصائد الشاعر وأمانة من خطه وإخلاص من حققه .
توصل المحقق الى تحديد عصر الشاعر واسمه ونسبه الصحيحين , ليغلق باب الآراء الدخيلة بذلك الصدد. وأيضاً وصفه لنا . وحدد القرن الذي عاش وتوفي فيه .
وهذا نسبه كما قاله الاستاذ المحقق ( أبو الحسن جمال الدين علي بن عبد العزيز بن أبي محمد بن نعمان إبن بلال (الخِلَعيّ) الخفاجي النسب، الموصلي، الحلّي، الحائري).
وقال د. سعد : أوقف الشاعر الخليعي شعره في مديح ورثاء النبي المصطفى وآل بيته الأطهار (عليهم السلام). فوصف بشاعر أهل البيت.
اعتمد المحقق في دراسته وتحقيقه لهذا الديوان على المنهج العلمي الدقيق , ليكون عونا للباحثين عن الشاعر(الخِلَعيّ) الخفاجي .
وانفرد بذكر القصة المشهورة عن الشاعر , مشيراً الى المرجع الوحيد الذي ذكرها . وناقش آراء بعض المصادر ثم طرح رأيه بالأدلة .
أما شعر (الخِلَعيّ) فقد صنّف المحقق كل قصيدة الى بحر الشعر الخاص بها مع التركيز على الجانب الذي انتهجه الشاعر في قصائده مع ضبط النصوص الشعرية . وشرح وفسّر لنا المفردات اللغوية ,وبيّن الاختلافات الواردة في روايات الشعر, مع توثيق أغلب الروايات التي أشار إليها الشاعر الى مصادرها برقم الصفحة والجزء.
وعلق في الهوامش بما يناسب روح النصوص الشعرية . وترجم للأعلام الوارد ذكرهم في الديوان مع القيام بترقيم القصائد .
وذكر المصادر التي ذكرت بعض القصائد من الديوان, وفهرس قصائده حسب القافية لكل قصيدة .
ومن جميل صُنعه أنه أشار قصة البيتين الشهيرين المنسوبين للشاعر الخليعي وهما:
إذا شئتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسيناً ..... لِكَي تَلْقَى الإلهَ قَريرَ عَينِ
فإنَّ النارَ لَيْسَ تَمَسُّ جِسْماً ..... عَليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ
وراح يفند رواية القصة بأسلوب علمي بل عمد الى جمع تشاطير وتخاميس لعدد من الشعراء مصنّفة حسب القدم في النظم لهذين البيتين .
إنَّ هذا الانجاز الأدبي الشعري وبالجهود الكبيرة التي بذلها استاذنا د. سعد الحداد هي أحد الكنوز الحلية بشكل خاص وعراقية وعربية بشكل عام وإسلامية كعموم . وتضاف الى انتاجاته السابقة التي صدر منها :
- ذخائر المآل في مدح المصطفى والآل ، دراسة وتحقيق ، بابل ، 2000م.
- موسوعة أعلام الحلة ، الجزء الأول ، بابل، 2001 م.
- وثائق من ثورة العشرين ، تحقيق ، النجف ، 2002 م .
- أسفار المحبة – ديوان شعر – النجف ، 2002 م .
- محمود حسان مرجان – حياته وأدبه – النجف ، 2002 م .
- العودة الميمونة – شعر ونثر – بابل ، 2006 م .
- الحسين في الشعر الحلي – تراجم وقصائد – النجف ، 2007 م .
- مراقد الحلة الفيحاء – الجزء الأول – النجف ،الطبعة الأولى، 2007 م .
- أخبار وشعر المساور بن هند العبسي وعبد الله بن سبرة الحرشي ، النجف 2008 م. .
- السيد محمد علي النجار – سيرة وشعر – النجف ، 2008 م .
- ظرافة الأحلام في النظام المتلو في المنام ، تحقيق ،إيران ، 2008 م .
- عازف الحرف – شعر ونثر – تحرير ، بابل ، سنة 2008 م .
- أرجوزة في الفرق بين الظاء والضاد ، تحقيق مشترك ، النجف ، سنة 2008م.
- ديوان الحاج عبد محمد صالح – جمع وتقديم ، النجف ، سنة ، 2008 م .
- نشر العلم في شرح لامية العجم – تحقيق مشترك – النجف ، سنة 2009 م .
- ديوان الشهيد الشيخ محمد آل حيدر – جمع وتقديم – إيران ، سنة 2009 م .
- الشعائر الحسينية – الأثر والأهمية – النجف ، سنة 2009 م .
- تراجم شعراء بابل في نصف قرن (1960- 2010) بابل ،ط1, 2011م .
- ديوان الحلة - أنطولوجيا الشعر البابلي المعاصر،النجف،ط1, 2012 م .
- الإمام الرضا (ع) نفحات من سيرة عطرة ـ تحقيق ـ بابل ، 2012م .
- انطولوجيا القصة البابلية , النجف , ط1, 2013م.
- ديوان السيد صالح الحلي , صنعة , بيروت , 2015م.
- تلخيص فهرست المصنفين ، ابو القاسم المحقق الحلّي , تحقيق , قم , 2016م.
- الكلمة الشافية بين علي معاوية, تحقيق ,كربلاء, 2016م.
- قيثارة الماء , ديوان شعر , دمشق ,2017م.
- الغصن الرطيب من شعر السيد الخطيب , تحقيق , بابل, 2017م.
- سلسة ديوان الشعر الحلي ( صدر منها الى الآن 10 دواوين شعرية حلية محققة ).
وأخيرا لا يسعني غير الدعاء الى الاخ الغالي والاستاذ المبجل الاديب الشاعر د. سعد الحداد بالتوفيق

جَمِيعُنَا جَمِيعُنَا // #عمرو محمد على


جَمِيعُنَا جَمِيعُنَا بِعَارِهِ يتاجر
فَبَعْضُنَا شَهِيد . . .
وَبَعْضُنَا سَجِين . . . .
وَبَعْضُنَا مهاجر
تَبُور أَرْضُنَا تَبُور
وَيَزْرَعُون فِى صُدُورِنَا الخناجر
ذُنُوبُنَا عُرُوبَةٌ ودين
ونبضُ قَلْبٍ رَافِضٌ أَنْ يَسْتَكِين . . .
فتصدح الحناجر
يواجهون فِكْرَنَا بغازٍ بالرصاص
فنطلب القصاص
بِلَادُنَا مَقَابِر
بِلَادُنَا . .
مَيَادِين الْحُرُوبِ وَالْقِتَال
أَسِيرَه احْتِلال
بِلَادُنَا . . .
تَرَانِيمُ الْكَنَائِس وَالْقِبَابِ والمنابر
بِلَادُنَا . . .
مَنَارَةُ اللُّجوء والنزوح وَالْجِرَاح والالم
بِلَادُنَا السُّطُور والقلم
بِلَادُنَا الْحُدُود والمعابر
بِلَادُنَا . . .
يَقُودُهَا الْمُخَنَّثُون بالدياثه
بمنطق السِّيَاسَة
يُمَكَّنُون بالمجازر . . . . .
تَبْقَى الشُّعُوب وُقُودِ نَار يوقدوها
ثُمّ الشُّعُوب يعبدوها 




وميض من امل......غرام أحمد..


كلما حاولت التعمق فيك
أجد نفسي على شفير أسئلة
مستعصية..وبين إجابات شائكة
أحاول فك رموز غيابك
تزداد هوة حيرتي إتساعا
تضطرب أحلامي ..تهتز ذكرياتي
تصيبني أعراض تيه
امشي بخط مترنحة..على رؤوس
أمنياتي..احمل في يدي ..بقايا شمعة
صغيرة من وعد ذات لقاء..
أناديك من خلف ستائر الغياب
يأتيني الصدى حاملآ صوتك
يومض نور يبدد عتمة الفقد
يضيء قلبي..تتزن خطواتي
تهطل رؤياك كغيث.. تخضر أشجار روحي
تزهر أمنياتي على شرف حضورك.
                                                                  

مقال / من ينقذ الإنسان *** بقلمي / عادل عبد الرازق

                                  

أحياناً يشعر الإنسان أن مشاعره قد داستها خطى الحياة الثقيلة والزمان العنيف وسط زحام الحياة ، يشعر أنه قد صار قزماً ضئيلاً مثلما يقول الشاعر : ( أنا امرؤ نحول جسدي .. لولا محادثتي إياك لم ترني ) ، يشعر الإنسان أنه أصبح يسير في مفترق طرق، وسط سرابات المدن يسير .. يتوه .. أقدامه حائرة .. عيناه تائهتان .. الأرض من تحت أقدامه تهتز .. الأصوات ضائعة .. الأصداء تائهة .. ويظل يحيا الإنسان المآساة ..وتظل قوانين ” داروين ” في النشوء والإرتقاء والتطور .. وتظل تلك الجملة الأبدية السرمدية معلقة فوق لافتة عريضة ” البقاء للأقوى “.
وتمر الأيام ، والشهور ، والسنون ، أعواماً تلو أعوام ، والطرح العام للقضية الحياتية كما هو ، الأمل المجروح يجرح كل يوم ، العذابات الدائرية تختوي الأنفاس المتحشرجة اليائسة البائسة ، إجبارية العدم تطيح بالأحلام الوردية الدنياوية ، ينزلق على محاور سفلى ،يغوص للأسفل وفي الأسفل ، يبحث عن هوية .. في زمن اللاهوية ، بطاقة تحقيق الشخصية مسروقة .. أو مفقودة .. ليس يدري ؟!، يبحث عن مصداقية لمعنى الحياة .. لا يجد ، حملات العذابات تعتقله ، تتوالى الدوائر .. وتتسع ، نفس اللافتة العريضة أمام ناظريه ” ممنوع يا إنسان ” ، يحاول أن يسأل : ممنوع ماذا ؟ تأتيه الأصوات اللامرئية ” ممنوع كل شىء ” .. يتساءل : حتى الحلم ؟ وتكون الإجابة : حتى الحلم ، الزمن يغتال الحلم ، يطلق الرصاصات البلاستيكية على القلب وعلى المشاعر ، يزداد الإنسان اضطراباً .. وتخوفاً واكتئاباً وإحباطاً وضياعاً .. المشاكل تستفحل .. تستوحش .. تستعصي .. وتتكاثر الدوائر ، وتولد بالتبعية حلقات مفرغة من العنف النفسي الإرادي والعنف النفسي المضاد اللاإرادي ، يحتدم الصراع النفسي داخل أغواره .. تنهار بقايا الإنسان .. تنهار بقايا البقايا .. لا يقدر أن ينقذ نفسه .. ولا أحد ينقذه .. وهنا تتمخض النفس عن سؤال واحد أوحد : من ينقذ الإنسان ؟!!! ... وتأتي إجابة القلب والعقل ... " اللــــــه "


                              

دِْعاةِ سِلُامٌ ـــــــ بّقًلُمٌ/ اسِتْاذَ.ْعبّدِالُنَوَرَاوَشِامٌ


وَلُسِنَا دِْعاةِ حُرَبّ وَيَشُِهدِ
الُتْارَيٌَخ لُناَ بّالُسِلُامٌ
وَامٌا. الُكِلُامٌ فَمٌنَُهجْنالُلُكِرَامٌ
َوَحُجْتْنَا لُمٌنَ قًارَْعنَا بّالُحُجْج
لُيَطِمٌسِ الُتْارَيٌَخ وَالُسِلُامٌ
حُرَوَفَنَا تْوَازُيَ اْعتْيَ
قًنَابّلُ الُْعدِوَانَ
كِلُمٌاتْنَا نَبّالُ تْدِكِ حُصّوَنَ
رَوَاجْ وَتْجْارَ ُالُكِلُامٌ
فَنَحُنَ الُنَبّالُ وَنَحُنَ الُثُوَارَ
نَسِْعيَ لُتْحُرَيَرَ الُبّلُادِ
حُذَارَيَ مٌنَ ْعنَاقًيَدِ الُكِلُامٌ
فَإنَُها تْْعدِلُ صّوَارَيٌَخا
انَ لُزُمٌ الُامٌرَ وَتْمٌادِيَ
الُلُئامٌ
                                                                    

لوعه الزمن ♤♤♤ // بقلم الأديبه سميره عبد العزيز

مسيرة العودة // شاعر فلسطين#صالح-إبراهيم-الصرفندي



وككل مساء //// ميلاد الفتح


وككل مساء
 
اشد الرحال اليك ...الى عينيك
 
الى نبضات القلب لديك
 
وفي جوانحي ابحث عنك
 
اعتب عليك ...هذا السكون هذا الهدوء
 
ويتمرد الشوق علي
 
لاغازل صمتك...وارسم طيفك
 
وابحر في متاهات الجفاء
 
اسائل المساء
 
وشموع الرجاء
 
ويسرق حنيني اليك
 
غفوتي...وصحوتي
 
ولا يبق مني الا انت
 
صورة تنبض بي
 
اليك ولديك
 

.....&& غائبي &&.... #بقلمي الشاعرة هدى عبد المعطي محمود


 
 
غائبي .... أيها الراحل

بين هزيع الغيم ومرايا الشوق

ذاك القلق المرسوم بخافقي

يكسر شغاف النبض

فحين توقد اللهفة حلم العودة

في الدروب

تغدو الذكرى مشكاة للخلود

وتدثر أنفاسك مداد القوافي

بخطايا الغياب

فهذه الأحرف محرقة الصمت

وموائد الترحال تتأنق بظل النسيان

مازال الأنين ينوح بصمت الدهشة

ويعلو النحيب لتأبين القصيد

حين أسدلت لهفتي على حواف الغربة

وبمرأى من أوجاع المجامر

ظل حرفي الباكي

يزأر معربيدا في عرين المجاز

وفي لحد اللقاء مازال الغدر

يلملم سنابل البوح من عكاظ اللغة

ويهجو الشذا سيدة الأقمار

فحين تغفو أبجديتي على وسائد البلاغة

وتتبختر على يراع المحابر

يرسم الشوق ملامحك على شتائل الفرح

زخم من ألوان الإنتشاء

ويناجي طيفك خصلات صمتي

في بوح سرمدي الرؤى

يفضح توهج صبابتي في منافى العطاء


**********************************


#بقلمي الشاعرة


هدى عبد المعطي محمود


31 / 3 / 2018

 
 
 
 
 
 
 حقوق النشر محفوظة
 
 
 
 

الجمعة، 30 مارس 2018

على ارضي // الشاعر د . عيسى نجيب حداد رحلة العمر




على ارضي

ابني حلمي
 
ليصاغ مع الايام حقيقه
 
يكبر الحجر ليصبح عنوان
 
من مقاومة ونضال للتحرير
 
     يصرخ الرصاص وسط الصدور
 
يا ظلم كفى ويا قهر توقف عنا
 
نحن الشعوب الابية التي ستعيش
 
دون رضوخ للاعادي وتحفظ الوطن


خَوْفًا عَلَيْكُمْ مِنَ الإِعْصَارْ. // المنجي المصمودي صفاقس/تونس



خَوْفًا عَلَيْكُمْ مِنَ الإِعْصَارْ.
هَلْ تُرَى أرْوِي عَلَيْكُمْ مِنَ الآنَ قِصَّتي
أَمْ أَنْتَظرْ
هَلْ أَتَمَهَّلُ حَتَّى تَعْتَذِرُ عَنًْ كُلِّ مَا
عَنْهَا صَدَرْ
أَمْ أَمْحُو ذكْرَياتِي
وتكونُ أَحْلامِي سَحَابَ صَيْفٍ ولَّى
وانْدَثَرْ
أحْبَبْتُهَا عَشِقْتُهَا احْتَوتْنِي وكُنْتُ
فِيهَا أَنْصَهِرْ
ثُمَّ هَا هِيَ لَمْ تَفِي
فتاَهَتْ أَشْعَارِي كَمَا نَاءَتْ الأْوْرَاقُ
عَنِ الشَّجَرْ
وَسَكَنَ اللَّيْلُ وفِي سكُونِه تسْتَيْقِظُ أَحْلامِي
للسَّهَرْ
ويُغَازُلنِي طَيْفُهَا أُتَصَيَّدَهُ فَيَخْتَفِي كَضَمِيرٍ
يَسْتَتِرْ
أَفْقِدُ الأَمَلْ
والدَّمْعُ أَسْوَدَ يَنْهَمرْ
وفجْأَةً
لَحْظَةً منْ فَضْلِكْم
أتَرَحَّمُ عَلَى كِبْرِيائِي وكِبْرِيائِهَا
وَأَرْوي مَا عَنْهَا صَدَرْ.
هَاهِيَ فَجْأَةً تتَحَدَّانِي
تتَحَدَّى الأسْوَارْ
وَأَيُّ أَسْوَارْ
أَسْوَارَ مَمْلَكَتِي أَناَ
ذِي الكِبْرِياءِ والإِعْتِبَارْ
دُخُولٌ قَسْرِيٌّ دُونَ
تَأْشِيرَةٍ ولا اعْتِذارْ
وَهَا هِيَ تتَحدَّى قَهْوَتِي بلَظَى عطْرِهَا
تَرْغُو وتَغْلي كَأَنَّهَا منْ جَدِيدٍ
عَلَى نَارْ
وَهَا هِيَ تَجُرُّنِي عُنْوَةً إِلَى رَقْصَةٍ
مُصَاحِبَةً سِيمْفُونيةَ
مُوزَارْ
وهَايَ هِيَ تَفْتَحُ قَارُورَةَ عِطْرِي
وتَسْكُبُهَا عَلَى صَدْرِي
وقَلْبِي يَخْفِقُ لِلْجِيتَارْ
وتَدُوسُ عَلَى شَمعَتي الْمُخْتَنِقَةْ
وَعَيْنَاهَا تُشْعِلُ الأَنْوَارْ
دخَلَتْ عَاصِمَتِي
فَتَمَضْمَضَتْ بِعِطْرِيَ المَسْكُوبْ
واغْتَسَلتْ منْ دَمْعيَ المنْكُوبْ
وماَرَسَتْ جُنُونَهَا في مُحِيطِ
رُضَابِيَ المَحْبُوبْ
بَعْدَ أَنْ تَرَشَّفَتْ قَهْوَتِي
وقَلَبَتْ فِنْجَانِي
وَأَلْقَتْ بِفِنْجَانِيَ المَقْلُوبْ.
عُذْرًا أَحِبَّتِي
عَنْ حُبِّهَا أَبَدًا أَتُوبْ
مُجْبُرٌ مَعَكُمْ عَلَى الإخْتِصَارْ
خَوْفًا عَلَيْكُمْ إِنْ واَصَلْتُ
أَنْ يَجْتَاحَكْمْ الإِعْصَارْ.


فلسطين يا نزف الجراح تصبري // أحمد صلاح

فلسطين يا نزف الجراح تصبري
بك سيلم الشمل يا قبلة الإله
ستشفى جراح عاشرت طهر أرضك
و تندفن الأحزان في بسمة الشفاة
و تكسر ساق الظلم في بتر زندها
و تجتث شوكتها و تنحني الجباة
فما دام ظلم في دويلات عهده
و لن يسكن الجنات كفار أو عصاة
و لن تبلغ الآمال أحقاد غابر
و لن ينصر الله الشياطين و البغاة
ولا من علا في الأرض بغيا بكبره
غرورا بقوته و تصديقه هواه
و لا من تفنن في أذية عابر
و تب بما يجني و تبت به يداه
و لم يغن عنه المال في جل كسبه
و لا شافع يرجى بسلطان أو بجاه
سينتصر النور الجلي بصدقه
و يندحر الزيف المنمق في عراه
لسان الحقيقة سيفه أمر خالق
و زيف الدعاية باطل كل ما أدعاه
أما خاطب الرحمن بالحق عبده
و مبعوثه موسى بإلقائه عصاه
لتلقف ما صنعوا و يبطل كيدهم
و من سحرهم و الشر مولاه قد كفاه
هو الله رب الخلق و الحال علمه
إليه شكونا الظلم و القهر و الطغاة
فلا خاب من يشكو إليه مفوضا
و محتسبا في الأمر مستهديا هداه
|

ست الصبايا // ( عامر الحاج يوسف)

    
أساهرها بليل ثم نلهو
ومالي عن فم الحسنا بديل
تقول الصبح أقبل ياحبيبي
أفاق الناس ويحك ياجميل
فاصرخ لا تكفي إن ليلي
طويل مالنجمته أفول
فنرشف قهوة في الصبح تغلي
كشهد ذاب في شمع يسيل
فلما فاض شوقي فارقتني
وصار الدمع في عيني يميل
هداك الله ياست الصبايا
كفى بالله اضناني الرحيل
رمت قلبي بعينيها سهاما
فها أنا بعد ألحاظ ..قتيل

من تكون حبيبتي_بقلمي مصطفى العويني فلسطين


ملاك وعصفور ...... // #بقلمي سماح النحاس

 
ملايكة النور من كل جانب محوطينا
الأبيض لون قلوبهم
والنور مغطي وجوههم
بس احنا مش شايفنهم
وسط الظلام نورهم طاغي
لمسة ايديهم بلسم شافي
بس هما فين
أيوه فين
يا ترى في ناس حوالينا
نفسها تنكد علينا
والا ناس للنجاح حاسدينا
والود ودهم تحت التراب يغطونا
أكيد دول مش ملايكه
دول من نسل إبليس اللعين
اللي مش هايهدى ويستكين
إلا لما يشوفنا زيه ملعونين
بس الكلام دا على مين
دا احنا ناس صاحين
لألاعيبهم فاهمين
ومش مهتمين
كل الحكاية
حكاية قلب
يخنقه الدمع الحزين
علم فيه جرح السكين
والضربه ما وجعت لكن
هاتسيب آثر على مر السنين
آآآه يا قلب
اتحملت كتير ولسه هاتشوف ياما كتير
ودا كله لانك طيب
عصفور غلبان بين الصقور عاوز له مكان
ودا مش عيب بس المهم ازاي
لازم يكون لك زيهم أنياب
ايوه عصفور له أنياب
عشان تقدر تتحمل
وأي حد يضايقك تجرحه بأنيابك
قالوا زمان الطيبون للطيبات
دلوقتي الطيبون
أصبحوا أغوات
يتأمروا ويتشرطوا
ولو حبوا كمان يجرحوا
مش هما اللي طلبوا كده
انك تكون زيهم
يا عصفور يا صغير
لا تلوم حالك كثير
أنت بقيت في حكايتهم
أسطورة من الاساطير
الكل منك يتعلم
ويفكر قبل ما يجرح

زجل بالعامية المغربية الغالية // بقلم مصطفى رضوان

روحي تايهة و قلبي خالي
ما نعرف غدر. . ما نعرف سم
رجاي في الله العالي
جالس في مكاني أنا و أحزاني
نتفكر حباب راحوا. .اللي في ما هناني
نساو العشرة و الحب الغالي
الغدر ، رمى ثوبي في الثلث الخالي
حتى الدمع غادر جفاني
حر الخاينة في قلبي كواني
كنت مسكون بيك
نشوف صورتك في السما
نرسم حروفك في الما
نزوق ثوبك بكل الألوان
هديتك روحي و كتبتك قصيدة
مرصعة بالشهد و زين المعاني
حتى قالوا قيس و ليلى
و شي قال نزار قباني
يالشمس الغايبة في البلاد البعيدة
إلى شفتي الغالية في حياتها سعيدة
بلغيها سلامي
بلغيها سلامي

الحبّ // محمد الحزامي / تونس


الحبّ
بين متاهات الزمن
وبحور الشوق والنغم
وتردّدات الحسّ والإحساس
وتنوع أمواج الودّ والأنفاس
هيمن علينا وعلى الشعور
ذاك الطيف السّاحر
المتسلّط على الأمور
من يغزو الروح والكيان
بلا سابق إذن أو تصريح أو بيان
يمتدّ كاسحا لذبذبات الروح
ويتملك بر نّات ودقّات ذلك الحنّان
فيعدل حينا منها بالنغم
ويوتّر أحيانا أنغامه بلا وتر
ذاك المعروف رسما وبيان
والموصوف بين الأنام والخلاّن
بإكسير الحياة للانسان في الوجود
وبالسعادة والسرور والخلود
هو الحب والمحبة والهيام
والعشق والغرام والإلهام
فكيف لا احب الحب وبحوره
ولا اتمسك بامواج مده وحدوده
وأعشق النجوم والقمر
وأهيم بالحدود والخدود والقدر
فهو سعادة الانسان في الحياة
يحقق الكمال " الحب " والامال
به نتبادل زهور الود والجمال
والمودة والوجد والحدود والكمال

لا تحزن // الشاعر عبدو يوسف

 
العيد منتهاه الرحيل
 
و الشمس يوقفها الأصيل
 
نفوس تشكو أشكالَها
 
و نفوس أعوزها البديل
 
و فرحة التلاقي ثانية
 
ثم ألم الفراق طويل
 
هي دنيا تأتي تارة
 
و تارة أخرى تميل
 
فلا تحزن على ماض مضى
 
فكل العمر لناظره ضئيل



هل تُرى // د. أسامه مصاروه


 
بعدَ أنْ ضيَّعْتِ رُشدي..............بينَ هجرانٍ وَصَدِّ
وانْفِعالاتٍ وَعِنْدِ ......................مثلّ جَزْرٍ ثمَّ مَدِّ
صارَ سعدي عمْقَ لحْدي ...صارَ بعْثي موتَ جِلدي
كمْ سلامٍ دونَ ردِّ......................أرسلَ القلبُ بوُدِّ
بينَ وعدٍ ثمّ عهدِ.................دونَ أن أحظى بوعدِ
جرَّحَ الهجرانُ خدّي.............أثقلَ الحرمانٌ زِندي
صرتُ ظلًا بعدَ جهدي............ذابَ قدّي بعدَ كدّي
قدْ منحتُ الحبَّ شهدي..........فأطالَ الهجرُ سُهدي
أبتغي وصلًا بجهدِ....................يبتلي قلبي بصدِّ
أقتفي خلًا بجِدِّ ..................... لا يُريني غيرَ بُعدِ
منْ سُكونٍ قبلَ رعدِ.....................منْ بعادٍ ثمَّ مدِّ
ذابَ قلبي مات سعدي..........تاهَ دربي طالَ وجدي
هل تُرى يا بدرُ يُجْدي.....فيكَ صبْري فيك سُهْدي؟
هل تُرى يا بدرُ تُبْدي...............صبْوَةً مثْلي بجدِّ؟
هلْ تُرى يا بدرُ تُهدي................مرَّةً قلبي بسعدِ؟

لماذا أحبك ــــــــــــــــــــــــ شِعر : نوار شحلاط




 كَتـبتُـكِ حَـرفـًا عَـربـيًـا
فَـوقَ جَـبيـنِ الخُـلودْ،
رَسـمتُـكِ آيـةً فـي سَـمائي
أوْحاها إلـيَّ المَـعْـبودْ،
تـاهَ قـلبي فـيها طـويلاً
في ركـوعي وعِـندَ السُّـجـودْ
لماذا أُحـبُّـكِ .. بكـلِّ هذه الجُـهودْ ؟
هـل أنـتِ كـيـلوبـاتـرا
المُحاطةُ في عَـرشِها بِحَـشدٍ منَ الجنودْ،
لماذا قـلبي في هَـواكِ دائما مَعْـمودْ ؟
لو عَـصـيتُ فُـؤادي فـيكِ
وَأَطَـعتُ اللهَ حـقَّ طاعَـتِـهِ
عِـندَ قـيامي وفي القُـعودْ
لَـكُـنتُ إمامَ العُـشّاق ِ
في هذا الزّمانِ المَـوْؤودْ،
لماذا أحـبُّـكِ ؟
وهـل قَـلبُـكِ – الآخـرُ –
في الحُـبِّ مَعْـمودْ ؟؟
هـل بالرَّأفَـةِ يـومًا سَيَـجودْ ؟
هـل سَيَـجودْ ؟
حُـبّي لـكِ دائـمًا يَـكْـبُرْ
وكُـلّـما حاولـتُ نِسـيانُـكِ
فَـكَّـرتُ فـيكِ أكْـثَـرْ
لـــــماذا ..؟
لأنَّ قَـلبي الفاقـدُ مِنْ هَواكِ الهُجودْ
بِـأمْـرِ واجِـبِ الوُجـودْ
مِـنْ فِـردَوسِ العَـذارى
مَمـنوعٌ .. وَمَـطرودْ ؟
شَيْـمتي الوفـاءُ بْالعُـهودْ
وَرِثْـتُها عَـنْ آبـائي وَالجُـدودْ،
إسْـألـي عـنّي الأشـجارْ،
والجبالَ ، والفَـيافي، والبِـحارْ ،
أسْـألي كلَّ النّاسِ، وَحتّى اللَّـحودْ ،
سَتُـجيـبُـكِ الكائـناتُ بِـأنّي :
أَوْفَـى مِنْ سَـمَوْأَلِِ اليَـهودْ
وَسَـتَعـرفـينَ أنّـكِ وَرثْـتِ
عَـنْ مَعْـشَرَ النِّـساءِ
الغُـرورَ والتّـعالي والصُّـدودْ ،
شَيْـمتي الوفـاءُ بِالعُـهودْ
واللهُ وَجَـوارحي ..
على مـا أقـولُ شُـهـودْ ؟

***************************
نشرت بجريدة المجاهد الأسبوعي عـدد 2132
المـوافـق لـ: 11 جوان 2001

(7) غداً سنلقاك ؟! قصيدة الشاعر رمزي عقراوي )) ))




 غداً ! سنلقاك غداً !
أيها الطاغوت اللدود
لكل الشعوب المحبة للخير
وأمجاد السعود
عند سفوح الجبال
تحت أقدام الوادي الهجود
حيث نغمر أنفك الغاشم
في أوحال الترب الحقود
ونزيل عن الدنيا - ظلماً
كان ملؤه شتى القيود
قيود جميع الطغاة المستبدين
برقاب الأسود...!
غداً ! أجل غداً !
سنلقاك أيها الطاغوت الحسود
بقلب ظامئ إلى الثأر
والإنتقام الموقود !
بهمة جلها رهبة مخيفة
تستهين بكل الوجود
بعزيمة قوية مفعمة
بضربات فصائل (حراس الحدود)
الغيورين على تربة بلادهم
ليبنوا لها صرح الخلود
بأمل باسم بالنصر المؤزر
على غدر كل الحشود...!
التي هتكت أعراض
النسوة الطاهرات بالوعود
التي ما فتأت أن تناثرت
هباءً كعصف الرعود
فحتماً ستزول هذي العهود
التي أتحفتنا باليأس المقيت
ببؤس بهرجة - البنود
حيث اضطهدتنا عمداً -
الفئات المستعبدة للفهود
ببطش الدمار بطيش العذاب
بأنواع الجحود...!

  

كيف أنسى من أحياني؟؟؟ // #نداء_الرؤح




كيف أنسى من أحياني؟؟؟

دائما الحزن يصاحبني
 
وبكل طريق يلقاني
 
لازال الشوق يجبرني
 
بحبك يجتاح كياني
 
يظل فؤادي يعاندني
 
ويردد اسمك الحاني
 
اقول انساك فينهرني
 
كيف تنسى من أحياني؟
 





غائبي.... // هدى على كوسه


لم أكن أعلم بأن الجرح الساكن عينيك...
سيجذبني أكثر إليك.
بيني وبينك عهود...
تجعلني أقف على نافذة الأمل
رغم اختلاف المكان والزمان
تبقى الأمنيات...
رغم الوجع الساكن في ثنايا الروح
تناديك روحي
تداعبك حروفي
عطر رائحة تبغك
سكنت جسدي...
في خيوط فجرنا
الياسمين عطر وسادتي
وهديل الحمام اطرب مسامعي
إليك غائبي
أقدم ولائي
وأمنحك عمري الباقي
وأعلن لك انتمائي
هدى على كوسه
 
 

مسيرة العودة الكبرى // الأديب#صالح-إبراهيم-الصرفندي


أبشري يا قدس ها هي المسيرة
التاريخية
ها هموا شباب غزة
الأبية
ها هموا أجناد بيت المقدس
ونابلس وجنين رافعين أعلام
الحرية
ها هموا أبطال الشام يلتحفون السماء ويضحون بدمائهم
الذكية
نساؤنا شبابنا شيوخنا
وأطفالنا كلهم فداء لمسيرة فرض الإرادة
الشعبية
تحن قلوبنا لخطوط التماس يا أرض الجدود وأصل
الهوية
يا أرض التين والزيتون يا أرض الإسراء والمعراج
يا أرضًا باركتها السماء وشرفت في الكتب
السماوية
غدًا ترفرف طيور السلام على أرض فلسطين
التاريخية
يا شهر آذار ألم تر الحجر
بندقية
ألم تر أن إخواننا ضيعوا
القضية
يا آذار هل فرطنا فيك أم أنك سر العودة
الإلهية
آذار آما زلت شاهد على جرائم صهيون
الأخلاقية
لا ومليون لا لتوطيننا في البلاد
العربية
لا لصفقة المخبول والقدس عاصمتنا
الأبدية
آما زالت أشجار الزيتون تنزف عشقًا
للغرباء وعشاق
الأبجدية
يا آذار ليتقدم قادتنا الصفوف
الأمامية
يا قادة أحزابنا لا نريدها كلمات وهتافات
بل أشعلوها انتفاضة
وطنية
يا أمتنا العربية والإسلامية
اليوم عيد
أرضكم
وعرضكم
فلا تفرطوا في مسرى
نبيكم 



(معزوفة حنين ) // بقلم نونا محمد


وعندما ولدتُ
تنهيدةً
من رحم
هيبتك
تعلمتُ كيف
أحبو
على حنايا
وطنك
ونضجتُ وحروف
إسمك ذائبة
في كؤوس
سهادي
وليلك
وعندما صدفة
على
أرصفة القدر
تلاقينا
وأهازيج عشقٍ
تُبعثرني بآهةٍ
فأُلملمك
وعلى مرافئ
لهفتي
بهمس أنوثتي
أُبعثرك
لتستكين على
كتفي قصيدتي
وبحنانٍ
أهدهدك
منذ تعلمتُ الحياة
وأنا أخطو على
شرايين قلبك
ونبضك
فعندما تكن
أنت
تتنفسُ رئتاي
عطرك
على ياسمينة
قُبلتي متناثراً
مابين ثغري
وعنقك
فياأنت يانصفي
البهي
ياسر مسائاتي
الخفي
يابعض بعضي
يانبوءة حلمي
ليحتويني
ظلك
ولتأرجحني على
جدائل القمر
موسيقى بوحٍ
بعزف
حبك
وليبحثون عنك
مابين تعاريج
قصيدتي
على هدب
عيني
ومابين خطوط
يدي
كوشمٍ
على حنايا
مدينتي
مابين ضفاف
مبسمي
حتى حول
شامتي
تلك العابثه
بدلالٍ على
وجنات
سُمرتي
ولتظل كما
أنت
ساكناً
في أعماق
أعماقي
سابحاً بعشقٍ
في خلايا
دمي
ولتظل ذاكرتي
ممتلئة بك
بملامح شغفك
وتجاعيد عمرك
بطوفانك
وعذوبة فيض
نهرك
فياراحلاً
على أجنحة
فجرٍ يُبكيني
ويُشقيك
كم ياوجعي
أضناني
هجرك
ومزق ستائر
حُلمي
غياب طيفك
وصمتك
بقلمي نونا محمد


/_ و وكر كان يأوينا_(حمزة عبد الجليل)_/


                                             


                                                    
تَشَقَقَ الوَكْرُ ذاك الذِي كَان يَأْوِينَا
أَ تَخَلَيْنَا عَنِ الوَعْدِ أَمْ ذَابَت أمَانِينَا
وَ يَا قُـرَّة العَيْنِ أَ بِالهَجْـرِ تُكَافِـؤُنَا
فَمَا الـذِي فِي الكَوْنِ فِـيكَ سَيُنْسِينَا
وَ قَدْ كُنْتَ بِلَـذْيذِ البَسَمَاتِ تُحَاوِرُنَا
أَ بَعْدَ البَسْمِ يَا رُوحَ الـرُوحِ تُبْكـِينَا
أَمَا كُنْتَ الذِي فِي النَائِبَاتِ يُِؤازِرُنَا
وَ إِنْ اشْتَـدّتِ المَوَاجِعُ قـامَ يُوَاسِينَا
مَا كَان البُعَادُ يُثْنِيكَ وَكُنْتَ تُسَامِرُنَا
بِجَوْفِ لّيْلِ وَمِنِ كُـلّ الأفْراحِ تَأْتِينَا
لَعُمْري لَقـدْ أَبْكَى هَجْرُكِ حَاَضِرَنَا
فَتَبَلَلَ الشّيْبُ وَمَا يَوْمًا سَالَتْ مَآقِـينَا
بَلْ سَألْـنَا الأقْـدَارَ رَاْفَـةً بِمَصَائِرنَا
وَيُبْعِدَ مَا يُعَكّرَ الصَفْوَ عَنْ نَوَاصِينَا
مَاظَنَنْتُ أَنّهُ فِيه فِي هَوَانَا مَا يَقْهَرنَا
وَلا أَمْرُ وَاشٍ فِي العشْقِ كَانَ يُعْنِينَا
هَاهِي ألْسُنٌ عَلَى فَكِّ الرِبَاطِ تُجْبِرُنَا
وَ تَصُدُّ قَـوَارِبَ الوِدَادِ عَـنْ مَوَانِينَا
إذًا تَبًا لِي وَ َتَبًا لَكِ إذْ قَـتَلْنَا مَشَعِرَنَا
وَ قَدْ سَقَـتْنَا الغَـرَامَ أعْـوَامًا وَ سِنِينَا





                                                            

الخميس، 29 مارس 2018

( مدينة الحب ) // بقلم نونا محمد


شرقية الهوى
تتمايل بغنج
الياسمين
هي مدينة الحب
بهمس تناهيد
الحنين
تسكن هدب العشق
والهوى
جارة للقمر بشذى
الرياحين
بهمس أحبك تسكبها
خمر لذة
للشاربين
فمن يعشق نون صمت
عشتار قلوب
العاشقين
هي دندنة قيثارة المطر
آهة لوعة تأسر لب
الناظرين .
وفي لياليها الباردة بأنفاس
شتاء يتصارخُ على أبواب مخدعها
تلعنهُ سراً مابين نبضاتها شوقاً
لعناقِ وحرارةِ قبلة .
وعندما يتهافت إليها أحضاناً ولُقيا
تتهامس بإستغفارٍ
لربٍ رحيم
بحمايته من نسمة ريح
قد تتلامسهُ
وتدعوه ربي لاتتقبل دُعاء ،،!!

 

الأربعاء، 28 مارس 2018

رغم بعد المسافات بيننا // #نداء_الرؤح



رغم بعد المسافات بيننا
 
لكن لقلبي ما اقربك
 
اجيد الكتابه دائما
 
لكن عجز قلمي ان يكتبك
 
حين يلوح طيفك أمامي
 
تتلعثم حروفي وترتبك
 





......... أوتار الليل ..........🎶 ✍ / ندي محمد .......





يا جاري أفتح لي بابك
فأنا بحاجة إليك
قُطعت أوتاري ربما تنزف
وتسحق عينيك
لا أخجل من أن أزف
إلي خيال رجل
كان يمزق رشفات شفتي
حبأ ..
ودار الزمان عليه
ونسي الليل
والليل لا ينسى
من أهمل قبلات خديه
لا تشق ياجاري منديلي
فأنا لا أستغني عنه
عندما أعزف قيثارة الحب
علي رفات أوتاره
تتطاير الدموع على نوتة
كانت بقايا نهديه
لا تغلق باب الصباح
لتكون عدوي
فمن السلام
باقة الحب ناديه
أتسعد أن أنال شرف الجلوس
معك .....
وفقدان النفس بين يديك
لأشكوا ما بقلبي
أملاً أن أعشق
جمال طيبك
وأكون معك وإليك
ينال العزف من حنان داري
وداري من الحنان فاقد
خطوات قدميك
عاري في صحراء الشوق
والشمس تحرق
ماتبقي من شوقي إليه
سال ما سال
ونال ما نال
وطال ما طال
وأنا لا أفكر في سواد عينيه
أخاف منهم
فهم لي ضباب الليل
وحامل خنجر الكلام
فوق كفوف يديه
ياجاري أتركني أحتضر
فوق أحضانك
أن كان دفء صدرك
يكون بداية حياتي معك
وأكره أوتار ليل
سكبت عليه نار
حطمت قضبيه
 


لايحبونك مثلى ♡♡♡ بقلم الادبيه سميره عبد العزيز


صدقا يامحبوبتى
لايحبونك مثلى
لن تجدى
من يعشقك غيرى
صدقا يامولاتى
يمدحونك
ويرددون أسمك
لن تجدى
اصدق منى
صدقا ياملهمتى
يتصارعون بأفكارك
لن تجدى اصعب
من احتلالى
انت اصبحتى
شغفى وجنونى
تشعلى النيران بصدرى
تغتلسى بعض
الحظات وتمضى
لاتشعرى بشوقى
اظل سجين أحلامى
نظل ارواحا نتقابل
وتحتبس الامانى
قبلى قلب
دون اعذار
لقد تبسمت
لنا الأقدار
وحرقت
دفاتر الاشعار
وتبعثرت الاسرار


حبيبي.. *********...ميسون محمد


حبيبي لماذا تُريدُ الرحيلْ.
وقلبي لروحكَ فيضُ عبيرْ....
سقانا الزمانُ عطورَ الأثيلْ...
كبُرنا زهوراً وشوقاً نسيرْ...
نناجي عيون َ السماء بقلبٍ...
فيكسو القلوبَ ضياءُ الضميرْ...
بعيني يطوفُ حمامُ الأماني...
يناغي عفافَ الطوافِ الكبيرْ...
وصالُ القلوبِ طيورٌ تغنّتْ....
تُداوي جروحَ الغروبِ الأصيلْ...
سئمنا هموماً بلونِ المآسي....
كفاكم عناداً كفاكم رحيلْ...


وعدتنا /// مهدي الربيعي

وَعَدْتِنا
ولما حين الموعدا
تأخرت عنَّا وتطاولت
بنا المُنى
علَّ ما بهم بنا
وما بنا لنا
شافهم الله
من كل جرحٍ
وداوِ الذي بنا
هاتِ منكِ
وداً ومنى
فليس الحب بالمالِ مُشنرى
لا عليكِ .....
كل العواشقُ قبلكِ
ليس هنا
وما بنا ليس بلاجمُ
وما بوحي شكوةً
ولكن القلب ممزقا
واطاح بي للقرطاس
مُلجما وكاتبا
لأرسم بعض الجروح
علَّ يخفُّ ما بنا
ومن الجرحِ موسدا
مهدي الربيعي