أهم الاخبار

مجلة نداء الرؤح للشعر والأدب رئيسة مجلس الادارة الأستاذه نداء الرؤح )

الخميس، 28 يونيو 2018

مناظرة الوفى وصاحبه /// بقلم الشاعر عادل بن مبارك باعطيه

مناظرة الوفى وصاحبه
🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊🎊
ياصاحبي لا تحاكي عن وصف الوفاء فمنك تلغي
فكيف الوفاء في درب كل اشواك فذلك عني
جروحا قد فاق الوصف من كثر الصراخ قد حني
نار شعى من ثورانه كتب عليه غدر سرى
لاتقول ان الغرور قد تعمق في القلب وطغى
ف انت جعلتني في نظريتك ماجرد سلى
ياصاحبى لاتوهم نفسك ان دربي قد نسى
فكيف انسي وغدرك اصبح عنوان بلى
شوك تقطع الجسد من الم كتم بي البكى
ف انظر الي العين دموع ليس لها صدى
ف انت زرعت القهر وهذا وقت الجنى
ف اسف فكلامي اصبح سهم من لطى
لاتقول بيننا محبه فهذا كان قد مضى
واي محبه تسميها وكلها عنوانها قد انتهى
تبتسم لوجهي وتطعن بسم ب الدجى
وتبحث بعثرتي وتخطي امام الملى
ياصاحبي انا من معزتك نادم بما مضى
فكل شى اصبح سراب واوهم وان قضى
فلا تغاشم قتلقى من السهم نار شوى
وان للصبر حدود فأن تعتديت فسوف ترى
وان من الصحبه ليس لها غير الاذى
فكيف تراعي ب المحبه والفتنه فيك قد نشى
ياصاحبي لا تعلمني من اصول الغلي
ف الغالي من غلى معزتك واوضعها بين الغلى
فليس من ظهر لبسه اناقه اصبح غوى
فكلن يحب الزين ف تزين بحقك ليس حق حدى
لاتناظر في عيوب الخلق وتحسبها ذكى
فكلن مسؤول ب اخلاقه وارقي نفسك في العلى
ياصاحبى انا تجاهلت منك جرح الخطى
فلا تجعل من الجرح اجراح تسبب لك العنى
ان كنت زين فليس من امرى طريق الهدى
ف انا من جهتي لا امن لك محبتا من وفى
فكيف اثق بك وبسمتك عنوانها سما غثى
فأن تريد مجرد سلى فلك منى اقبح سمى
لا تحاكي وتشتكي لمن لهم الامر والنهى
ولاتخلط بشي انت ليس لك امر فهذه ذمى
اسف ف انا من اتجاهكم رفضت الحمي
فكيف تحموني وطعون جسدي قد انكوى
واي محبه تقول عنها وهي اصلا ردى
فمحبتكم كذب ودجل وانا منها غنى
لا تعيد الصفحه لكى تبدا ب الاسى
واي اسى تنادى بها وحياتك كلها شقى
لاتعرف معروفا ولاترضى ماقضى
هايم بنظر والحسره في وجهك شكى
فأن طابت نفسك فعلمني ب رضى
فان رضيت بنصيك سوف ياتيك الهنى
ياصاحبي لاتجعل الكبر غاية منى
ولاتجعل لنفسك رمزا ل ينظروا منك الرضى
ولاتناظر لفوق لتنظر ل ابعد مدى
فناظر لبستانك هل لها حسن النظر والحلى
كن رضيا حتى لاتكون في شقى
فرضى الرحمان غاية لمن اراد جنة المنى
فتعال لو اراد سقوط معدني لكي ترى
فخذ ترابا لكي تخفي لمعتي لو خفى
فعمر الاصيل لايجاوره معدن قد صدى
واي نوع انت فهل جعلك الصدى فنى
انا من طبعي الطيبه تغمر بها حب الوفي
فكيف تقول معاملتي اصبحت وطى
ليس انا من لهم حلو الكلام لكى ارتقى
فكيف ترتقى وسمك قد عرف ب بغى
اظهر بسمك وقول لهم لا اطيقك الردى
لكن لاتمثل ب المحبه لكي تاخذ ماترى
ف اسف فهذا لساني قد صرح بك وروى
ومن تحذر من سم الثعابين فقد نجى
💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅💅.
بقلم الشاعر
عادل بن مبارك باعطيه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.